أخبار اليوم

قتلى في هجوم شنّه مسلحون على قرية في النيجر

قُتل «العديد» من الأشخاص أمس السبت، بأيدي مسلّحين في قرية تشومو بانغو الواقعة بمنطقة تيلابيري غربي النيجر، بحسب ما قالت السلطات المحلية وسكّان لوكالة «فرانس برس»، في يوم إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية.
وقال مسؤول كبير في تيلابيري، إنّ «الهجوم حصل نحو الساعة 11,00 بتوقيت غرينتش وسقط قتلى»، دون أن يعطي حصيلة دقيقة أو تفاصيل بشأن ملابسات الهجوم.
من جهته، قال مسؤول محلّي آخر: «قُتل عدد كبير من المدنيين في هجوم على تشومو بانغو» القرية الواقعة في منطقة محاذية لمالي.
بدوره، أشار صحافي يعمل في إذاعة محلّية طالبًا عدم ذكر اسمه، إلى أنّ «المهاجمين أتوا ليحاصروا القرية وقتلوا ما يصل إلى خمسين شخصًا»، مضيفا أنّ هناك جرحى نُقلوا إلى أحد مستشفيات المنطقة.
في 21 ديسمبر، أي قبل أقل من أسبوع من الانتخابات الرئاسيّة، أعلن جيش النيجر مقتل سبعة من جنوده في معارك في منطقة تيلابيري بالقرب من مالي.
وبحسب الصحافي فإنّ هجوم تشومو بانغو وقع في محيط تونغو تونغو حيث كان قُتل أربعة جنود أميركيّين من القوّات الخاصّة وخمسة جنود نيجريّين في أكتوبر 2017 جرّاء هجوم أعلن تنظيم الدولة الإسلاميّة في الصحراء الكبرى مسؤوليّته عنه.

هجوم تشومو بانغو
ويأتي هجوم تشومو بانغو في وقت تصدر مرشح الحزب الحاكم في النيجر محمد بازوم نتائج الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية التي أجريت في 27 ديسمبر بحصوله على 39,33% من الأصوات وسيواجه في الدورة الثانية الرئيس السابق ماهمان عثمان الذي حل ثانيا بنسبة 16,99% وفق النتائج التي أعلنتها اللجنة الانتخابية السبت.
تعرضت النيجر لهجمات متتالية شنها الجهاديون على حدودها الجنوبية الغربية مع مالي وعلى حدودها الجنوبية الشرقية مع نيجيريا.
وتسبّبت الهجمات المتواصلة للجماعات الجهادية في مقتل المئات منذ 2010 وفي نزوح مئات الآلاف «300 ألف لاجئ ومشرد في الشرق قرب نيجيريا و160 ألفا في الغرب قرب مالي وبوركينا».
والنيجر غير مستقرة منذ حصولها على الاستقلال قبل 60 عامًا، وهي مصنفة على أنها أفقر دولة في العالم بحسب مؤشر التنمية البشرية للأمم المتحدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى