أخبار اليوم

«طريق الحرير الصحي».. الصين ترسخ نفوذها باللقاحات

وضعت أسسا لحملة تطعيم تمتد من أفريقيا إلى الشرق الأوسط وأميركا اللاتينية

من محطة شحن في مطار بالعاصمة الاثيوبية أديس أبابا، قامت الصين بعمل شبكة إمداد ضخمة تسرع من خلالها تسليم لقاحات فيروس كورونا، وتعمق نفوذها في جميع أنحاء العالم النامي، الأمر الذي تطلق عليه بكين «طريق الحرير الصحي».
صحيفة وول ستريت جورنال نقلت الوضع من داخل مركز إمداد اللقاحات الصينية، قائلة إنه في أحد طرفي المركز يوجد جهاز تبريد بحجم ملعب كرة القدم لتخزين قوارير شركات الأدوية الصينية التي تسيطر عليها الدولة. وفي الجانب الآخر توجد غرفة تحكم بها جدار من شاشات الكمبيوتر، حيث سيتتبع الفنيون الصينيون والاثيوبيون درجات حرارة كل دفعة.
وقال مسؤولو الخطوط الجوية الاثيوبية إن هذا الأسبوع، سيشهد نقل أكثر من مليون جرعة من اللقاحات الصينية الجديدة. وأضافوا أن آلاف الجرعات قد مرت بالفعل من هذا الموقع، وهو ما قاله مسؤولون أوغنديون أيضا.
وعلى مدى أشهر، وضعت الحكومة الصينية والشركات الحكومية والخاصة أسسا لحملة تطعيم تمتد من أفريقيا إلى الشرق الأوسط وأميركا اللاتينية.
وجمع هذا الفريق سلسلة التوريد التي من شأنها الحفاظ على التحكم في درجة الحرارة من مكان التصنيع وخلال كل خطوة من خطوات التوزيع، لتعزيز «طريق الحرير الصحي»، كما أطلقت عليه بكين، في إشارة لأهمية ذلك الطريق المتساوية مع طريق الحرير الصيني التجاري.
وقال خبير الصحة العامة والمدير الصيني السابق لمؤسسة بيل وميليندا غيتس راي ييب: «هناك فرصة حقيقية لفوز الصين إذا لعبت دورها بشكل صحيح».
وأضاف: «مع تركيز الولايات المتحدة وأوروبا على شعوبهما، يمكن للصين أن تبدو وكأنها فارس في درع لامعة».
وفي يونيو الماضي، قال الزعيم الصيني شي جين بينغ «إن أفريقيا ستتلقى اللقاحات الصينية». كما قال وزير الخارجية الصيني وانغ يي: «إن توزيع اللقاح في أفريقيا سيكون من أولويات بكين هذا العام».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى