الشرق الأوسط

إيران تعدم 4 نشطاء أحوازيين عرب.. بتهمة معارضة النظام

محمد مجيد الأحوازي –

كشفت مصادر حقوقية من منطقة الأحواز، عن إعدام أربعة نشطاء سياسيين وحقوقيين من عرب الأحواز وهم: جاسم حيدري، حسين السيلاوي، علي مجدم، وعلي الخزرجي، بتهمة محاربة الله والإفساد في الأرض، وغالباً هذه التهم تصدر بحق المعارضين للنظام الايراني.
وحذرت منظمة العفو الدولية «امنستي» خلال الأسابيع الماضية، من إقدام إيران على إعدام 4 معتقلين من منطقة الأحواز سراً.
ولجأ المعتقلون الأحوازيون وهم من الأقلية العربية الأحوازية إلى الإحتجاج على أوضاع سجنهم المأساوية وحرمانهم من استقبال زيارات أسرهم، واستمرار خطر تنفيذ حكم الإعدام الصادر بحقهم، بخياطة شفاههم والإضراب عن الطعام منذ 23 يناير الماضي بسجن شيبان السيء الصيت في الأحواز.
وفي اتصال مع «القبس» أكد حسن حيدري أحد أقارب السياسي الأحوازي جاسم حيدري، تنفيذ حكم الإعدام بحق جاسم حيدري في سجن شيبان ودفنه سراً دون مشاركة عائلته.
وأضاف حسن حيدري وهو ايضاً لاجئ سياسي فر من إيران إلى ألمانيا: «أخبرت عائلتنا بإعدام جاسم حيدري من السلطات الامنية الإيرانية ومنعت العائلة من دفن جاسم أو اقامة أي مراسم للعزاء وهدد والده بالإعتقال في حال تحدث للإعلام عن إعدام ابنه ومنذ فجر اليوم فرضت الأجهزة الأمنية طوقاً أمنيًا على منزل حيدري في الأحواز».
واتهمت السلطات القضائية الايرانية النشطاء الأحوازيين بالمشاركة في أعمال مسلحة، بدعم من قبل دول خارجية على الرغم من نفي المعتقلين الذين يرفضون هذه الاتهامات جملة وتفصيلاً .
يذكر أن السكان الاصليين العرب في الأحواز يتعرضون للتهميش والإقصاء السياسي والاجتماعي، ويتهم العرب الأحوازيون في الإقليم الغني بالنفط والغاز، النظام الإيراني بسلب حقوقهم وثرواتهم الطبيعية بدوافع عنصرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى