أخبار اليوم

«إف بي آي»: سلوك مقتحمي الكونغرس إجرامي.. ومسامحتهم سخرية من القانون

مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي أمام الكونغرس: التطرف العنصري المسؤول الأبرز عن الهجمات الأكثر فتكًا

ولاء عايش –

في سياق التحقيقات المستمرة بواقعة اقتحام الكونغرس في 6 يناير الماضي، استجوب مجلس الشيوخ كريستوفر راي مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي «إف بي آي» بشأن الإخفاقات الأمنية. وخلال الجلسة أكد راي أن بعض المتمردين كانوا متطرفين عنيفين اقتحموا الكونغرس بدوافع عنصرية، إنهم يشكلون إرهاب داخلي خطير.
وأوضح أنه تم اعتقال أكثر من 270 شخصًا حتى الآن ومن خلال المزيد من التحقيقات ستتضح الصورة بشكل أكبر. وقال إن سلوك المشاغبين في ذلك اليوم إجرامي و لا مكان له في ديمقراطية الولايات المتحدة. وأضاف إن التسامح مع تصرفات أولئك الذين حاصروا الكابيتول من شأنه أن يسخر من سيادة القانون في البلاد.
وأكد راي في حديثه مع أعضاء اللجنة القضائية في الكونغرس أن التطرف العنصري الأبيض نما منذ أن سيطر على مكتب التحقيقات الفيدرالي في عام 2017، وكان المسؤول الأبرز عن الهجمات الأكثر فتكًا على مدار العقد الماضي.
وفيما يتعلق بوفاة الضابط برايان سيكنيك لا يزال التحقيق جارياً، وقال راي: «حالما تكون هناك معلومات يمكننا مشاركتها بشكل مناسب، نريد أن نكون قادرين على القيام بذلك، لكن التحقيق لا يزال جاريا في الوقت الحالي والوكالة ليست في مرحلة يمكن فيها الكشف عن سبب الوفاة أو تأكيده».
وفيما يخص مشاركة حركة الأنتيفيا أو يساريين في الهجوم على مبنى الكابيتول، دحض راي تلك الادعاءات وقال لم يكن هناك دليل على أنهم شاركوا في التمرد.
وقال راي إن المكتب يرى عددًا كبيرًا من المتطرفين العنيفين لا سيما كتلك الشبيهة بجماعة براود بويز. وقال:«أحد الأشياء التي تحدث، هو أنه بينما نبني القضايا على الأفراد عندما نعتقلهم بسبب العنف، فإننا نحصل على فهم أكثر ثراءً لدوافع الأشخاص المختلفين،لكن من المؤكد كما قلت، التطرف العنيف للميليشيات يحصل لدوافع عنصرية».
هذا ويواجه مكتب التحقيقات الفيدرالي تساؤلات حول تعامله مع المعلومات الاستخباراتية في الأيام السابقة لأعمال الشغب، وما إذا كانت التحذيرات التي قدمها بشأن أعمال عنف محتملة قد وصلت إلى المسؤولين المعنيين.
وكان راي مدير الـ«إف بي آي» قد توارى عن الأنظار بشكل ملحوظ منذ اقتحام الكابيتول، ليصبح مثوله أول ظهور علني أمام الكونغرس منذ انتخابات الرئاسة في نوفمبر الماضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى