المغرب العربي

الرئيس الموريتاني السابق سيخضع لمراقبة الشرطة بعد توجيه تهم فساد إليه

سيتوجب على الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز الذهاب إلى مركز الشرطة ثلاث مرات أسبوعيا بعدما وجهت إليه اتهامات بالفساد، على ما قالت مصادر الجمعة.
وأفاد مسؤول قضائي طلب عدم ذكر اسمه أنّ الرئيس السابق يجب عليه أيضا طلب إذن من قاضٍ لمغادرة العاصمة نواكشوط، بسبب تورطه في قضايا فساد خلال عهده الذي استمرّ عقداً من الزمن.
وقال طالب خيار ولد محمد مولود عضو فريق الدفاع عن الرئيس السابق إنّ الخطوة غير دستورية وتهدد «مستقبل الديموقراطية والسلام الاجتماعي بالبلاد».
وتأتي التدابير الجديدة بحق ولد عبد العزيز غداة توجيه قاضي تحقيق في نواكشوط إلى الرئيس الموريتاني السابق ونحو عشر شخصيات أخرى بارزة، تهم فساد وأمر بوضعهم تحت المراقبة القضائية، بعد تحقيقات استمرت عاما.
وقرر القاضي الخميس وضع أحد أصهرة الرئيس السابق ورئيسين سابقين للحكومة وخمس وزراء سابقين وأربعة رجال أعمال تحت المراقبة القضائية.
وتولى ولد عبد العزيز البالغ من العمر 64 عامًا الرئاسة في 2008 لولايتين، قبل أن يخلفه في أغسطس 2019 محمد ولد الشيخ الغزواني، مساعده السابق ووزير الدفاع السابق.
لكنّ ولد عبد العزيز تعّرض للتهميش منذ وصول الغزواني إلى الحكم.
والعام الماضي أعلن البرلمان تشكيل لجنة للتحقيق في شبهات اختلاس خلال فترة حكم الرئيس السابق.
ومن الملفات التي درستها اللجنة النيابية إدارة عائدات النفط وبيع أملاك عائدة للدولة في نواكشوط وتصفية شركة عامة ضمنت توريد مواد غذائية ونشاط شركة صينية في مجال صيد السمك.
ثم أوقفت الشرطة ولد عبد العزيز في أغسطس لاستجوابه في القضية قبل أن تصادر جواز سفره.
لكنّ الرئيس السابق رفض الإجابة على أسئلة الشرطة واتّهم الغزواني بالسعي «لتصفية حسابات».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى