منوعات

بالصور.. واحة الرياض ملاذ للسعوديين.. في ظل منع السفر

تتمتع عائلات سعودية بأنواع مختلفة من الترفيه في واحة اصطناعية مبنية على الكثبان الرملية، وتنفق مبالغ ضخمة في مرحلة صعبة من انتشار الوباء تحول دون السفر الى الخارج، ما يمكن أن يساهم في إنعاش السياحة الداخلية.
وأعاق فيروس كورونا الخطط السعودية لتعزيز السياحة والترفيه، وهما قطاعان جديدان يشكلان حجر الأساس في خطة تنويع الاقتصاد المعتمد على النفط، لكن السياحة الداخلية أصبحت تشكل عاملاً مهما لبث الروح في هذين القطاعين.
وفي ظل عدم قدرة السعوديين على زيارة المدن والمنتجعات المفضلة لديهم في بلدان عدة بسبب القيود المفروضة لاحتواء وباء كوفيد-19، تسعى واحة الرياض، الملاذ الصحراوي الراقي بمطاعمه الفخمة وخيمه الفاخرة، إلى جذب شخصيات سعودية، وعائلات ميسورة لتمضية عطلة فيها.
ويمثّل الموقع الذي وُصف بأنه «ملاذ شتوي من فئة خمس نجوم»، أحدث محاولة حكومية لجذب السعوديين المعتادين على إنفاق مليارات الدولارات في الخارج.


ويقول مرشد سياحي سعودي بينما يرحب بالضيوف الآتين بسياراتهم الفارهة «ماء، نخيل، رمال.. الواحة فيها كل شيء».
وتم افتتاح الواحة في منتصف يناير لموسم يمتد لثلاثة أشهر.
ويوضح مصرفي مقيم في الرياض لوكالة «فرانس برس» أن «الواحة تقدم خدماتها للسعوديين من أصحاب الثروات وتستهدف أولئك الذين لم يتمكنوا من زيارة الولايات المتحدة أو أوروبا في رحلاتهم السنوية».
حظر سفر
طيلة عقود، كان يُنظر إلى مواطني السعودية ودول الخليج الأخرى على أنهم من السياح الأكثر إنفاقا في أوروبا، ويعود ذلك إلى حد كبير إلى ندرة خيارات الترفيه في بلادهم.
ومن المتوقع أن يصل سوق السياحة الخارجية السنوي السعودي إلى أكثر من 43 مليار دولار بحلول عام 2025، وفقا لمجموعة «الأبحاث والأسواق» ومقرها دبلن، علما أنه تم إنفاق حوالى 18,7 مليار دولار على السياحة في الخارج في عام 2019، وفقًا لتقرير للمصرف المركزي السعودي.
وتسعى الحكومة التي تحارب الانكماش الاقتصادي الناجم عن الوباء إلى الاستحواذ على شريحة كبيرة من تلك الإيرادات.
وأعلنت السعودية مؤخّرا تمديد حظر السفر إلى الخارج لمواطنيها من 31 مارس إلى 17 مايو.
وغذّى القرار الذي قالت الحكومة إنّ سببه التأخير في وصول لقاحات فيروس كورونا، تكهنات بأن حظر السفر يهدف أيضا إلى دعم الاقتصاد من خلال تعزيز الإنفاق المحلي.


وأظهرت البيانات الرسمية في الأشهر الأخيرة ارتفاعاً كبيراً في السياحة الداخلية وحجوزات الفنادق، لكن هذا الأمر قد لا يطول.
فقد أظهر استطلاع رأي أجرته شركة «المسافر» للسياحة هذا الشهر أنّ أكثر من 80 في المئة من السعوديين يخطّطون للسفر إلى الخارج في غضون ستة أشهر من رفع قيود السفر.


رغم ذلك، تتمسك السعودية، المصدّر الأكبر للنفط الخام، باستراتيجية طويلة الأجل لتنشيط السياحة الداخلية.
فإلى جانب المهرجانات الموسيقية والأحداث الرياضية التي بدأت تنظم في أماكن عدة في المملكة في السنوات الأخيرة، يجري التخطيط لافتتاح مئات دور السينما بعد رفع حظر على السينما دام عقودا في 2018.
لا تستهدف الجميع
وتقوم المملكة أيضاً ببناء مدينة ترفيهية على طراز «وولت ديزني» تسمى القدية، ومنتجع فاخر على طراز جزر المالديف على طول البحر الأحمر، وكلاهما تبلغ قيمة بنائهما مئات المليارات من الدولارات.


وذكر تقرير صدر عام 2019 عن شركة الاستشارات العالمية «ماكينزي» أنّ «هذه التطورات يجب أن تشجّع المزيد من الإنفاق المحلي».
وبحسب التقرير، فإنّ أكثر من 50 بالمئة من الإنفاق السعودي على الترفيه والتسلية هو حالياً «خارج المملكة».
لكن التكلفة الباهظة لعروض الترفيه أثارت استياء بعض الفئات في المجتمع، خصوصا بعدما تضاعفت الضريبة على القيمة المضافة ثلاث مرات العام الماضي ما أثر على مداخيل الأسر.


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى