أخبار اليوم

«درون» الصين نجم نزاعات العالم.. وتشعل سباق التسلح

أرخص من الطائرات التي تصنعها أميركا أو الكيان الصهيوني

 

بعد عشر سنوات من قتالها مع جماعة بوكو حرام الإسلامية المتمردة، حصلت نيجيريا على زوج من الطائرات بدون طيار من طراز «Wing Loong II» من الصين. وتعتبر الصفقة هي واحدة من عدد متزايد من المبيعات من قبل شركة صناعة الطيران الصينية المملوكة للدولة (AVIC)، والتي صدّرت عشرات الطائرات، وفقا لموقع بلومبيرغ.
استخدمت مصر هذه الطائرات في مهاجمة الإرهابين في سيناء.
وقال هيذر بيني، الزميلة في معهد ميتشل لدراسات الفضاء، وهي مؤسسة بحثية في أرلينغتون بولاية فيرجينيا، إن «الطائرات الصينية تم اختبارها الآن في المعركة. لقد تمكنوا من الاستعانة ببعض الدروس المستفادة في تصحيح عيوب الطائرة».
منذ عام 2015، عندما قدمت الشركة الصينية الطراز الأحدث من طائراتها، أنتجت 50 للتصدير ورقم غير معروف للجيش الصيني. وهي تعمل على طائرات أكثر تقدمًا، مثل طائرة بدون طيار قتالية خفية بتصميم جناح طيران مشابه لتصميم قاذفة القنابل الأميركية B-2.
دفع برنامج الطائرات بدون طيار، جنبًا إلى جنب مع شحنات الطائرات المقاتلة والمدربين والناقلات والمروحيات الهجومية، شركة AVIC إلى الرتب العليا في تجارة الأسلحة العالمية.
في عام 2019، باعت معدات عسكرية بقيمة 22.5 مليار دولار، وفقًا لمعهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام (Sipri)، لتحتل المرتبة السادسة في العالم، بعد خمس شركات أميرح۔كية.
وقال أولريكه فرانك، زميل السياسة في أوروبا مجلس العلاقات الخارجية: «تمتلك طائرات AVIC بدون طيار نقطتي بيع كبيرتين: إنها أرخص من الطائرات المماثلة من المنتجين في الولايات المتحدة أو الكيان الصهيوني- الشركات المصنعة الأولية الأخرى – والصين لا تهتم كثيرًا بكيفية استخدامها». وأضافت «الصين مستعدة لتصدير طائرات بدون طيار مسلحة إلى أي شخص تقريبًا».

انتشار الطائرات الصينية
على مدى العقد الماضي، سلمت الصين 220 طائرة بدون طيار إلى 16 دولة، وفقًا لمعهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام. وتظهر بيانات المعهد أن مصر والعراق والأردن والسودان من ضمن من اشتروا مسيرات صينية. دفع هذا الدول الأخرى إلى تعزيز قدراتها في هذا المجال، كما يقول مايكل هورويتز، أستاذ العلوم السياسية في جامعة بنسلفانيا.
حيث تعمل اليابان وكوريا الجنوبية وبيلاروسيا على تطوير تكنولوجيا الطائرات بدون طيار. كما ساعدت طائرات بدون طيار التركية أذربيجان على هزيمة أرمينيا في نزاع العام الماضي في ناغورني كاراباخ. ووافقت روسيا في يناير على إرسال طائرات بدون طيار إلى ميانمار وتعمل على نماذج بعيدة المدى. وتقول صربيا وباكستان إنهما تنويان استخدام المشتريات من الصين لبدء برامجهما الخاصة.
و يقول هورويتز: «انتشار الطائرات المسلحة بدون طيار أمر لا مفر منه بسبب الصادرات الصينية».
يمثل دفع الطائرات بدون طيار الصينية تحديًا للرئيس بايدن وهو يحاول تجاوز السياسة الخارجية لإدارة ترامب القائمة على العمل بمفردها. في الخريف الماضي، اعتبر ترامب شركة AVIC والشركات التابعة لها جزءًا من الجيش الصيني، مما حد من وصولها إلى التكنولوجيا الأميركية. لكنه في الصيف الماضي أعاد تفسير نظام التحكم في تكنولوجيا الصواريخ، وهو اتفاق عام 1987، وقعته أكثر من 30 دولة، والذي أبقى لفترة طويلة غطاءً على صادرات الولايات المتحدة من الطائرات بدون طيار، للسماح ببيع العديد من هذه الطائرات.
وتقع شركة AVIC في قلب حملة أوسع من الصين لتطوير صناعة الطيران، المدنية والعسكرية على حد سواء. فقد باعت شركة علوم وتكنولوجيا الفضاء الصينية طائرات مقاتلة بدون طيار لمصر والعراق والسعودية وصربيا، وهي المرة الأولى التي تنشر فيها دولة أوروبية طائرات صينية بدون طيار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى