غير مصنف

الرئيس التونسي الراحل.. ضميره مُرتاح

الرئيس التونسي الراحل زين العابدين بن علي.. غادر العالم وضميره مرتاح، هذا ما كشفه تسجيل مسرب لمكالمة هاتفية بين الرئيس التونسي الراحل ومحاميه، عن موقفه من بعض الاتهامات التي لاحقته بعد ثورة 2011 التي أطاحت بنظامه.

وقال بن علي في التسجيل: «لم يسبق أن أعطيت تعليمات لتعذيب مواطنين أو قتل سياسيين»، مبينا «إنه لم يوقع طيلة 23 سنة من حكمه إلا على تنفيذ حكم وحيد بالإعدام، وذلك ضد سفاح قتل 14 طفلا بمحافظة نابل شمال البلاد»، وفق قوله.

كما شدد على «أنه لم يتم قتل أي شخصية سياسية في عهده»، منوها في المقابل إلى «أنه حرص على توفير الحماية السرية للمعارضين له».

واعتبر بن علي أن كل المشاركين والحاضرين في ما وصفه بمسلسل رئيسة هيئة الحقيقة والكرامة سهام بن سدرين، معروفون وحافظون لدروسهم، مطلقا عليهم «مجموعة البحيري والمكي»، القياديين في حركة النهضة، وفق ما ذكره موقع «العربية» الإخباري.

وذكّر الرئيس الراحل حركة النهضة باعتدائها «بالنار والزجاجات الحارقة ضد تونسيين» في إشارة إلى الحادثة الإرهابية التي حدثت بباب سويقة بالعاصمة سنة 1991.

يذكر أن الرئيس الأسبق زين العابدين بن على، توفي في السعودية عن عمر يناهز 85 عاما بعد صراع مع المرض.

وحكم بن علي تونس 23 عاماً بعد انقلاب على حكم الرئيس الحبيب بورقيبة عام 1987.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى