تحليلات

اقتحام الكونغرس.. الديمقراطية الأميركية على المحك

لم تكد تبدأ أعمال جلسة الكونغرس للتصديق على نتائج الانتخابات الأميركية القاضيه بفوز جو بايدن، حتى اقتحم أنصار الرئيس الأميركي دونالد ترامب قاعاته وهي الخطوة التي لم تحدث في التاريخ الأميركي الحديث وهو ما اعتبرها الرأي العام الأميركي تقويضاً الديمقراطية الأميركية.

بالأمس دعا ترامب مناصريه للتظاهر، واشنطن لرفض لنتائج الانتخابات، والتوجه نحو الكونغرس، ووهو ما انتهى بتصاعد الأحداث في محيط الكونغرس بعد مطالبة ترامب أنصاره بـ «عدم الاستسلام ورفض الاعتراف بالهزيمة»

واقتحمت حشود من أنصاره الرئيس الأمريكي الحواجز التي وضعتها الشرطة حول مبنى الكونغرس. وصعد أنصار الرئيس الأميركي إلى الباحة الرئيسية للمبنى، ورفعوا أعلاما مناصرة لترامب، ورددوا هتافات رافضة لنتائج انتخابات الرئاسة الأميركية التي أسفرت عن فوز منافسه الديمقراطي، جو بايدن.

وإثر نجاح بعض أنصار ترامب في دخول المبنى، دعت شرطة الكونغرس، أعضاء مجلس النواب، إلى أن يأخذوا أقنعة الغاز من تحت مقاعدهم وأن يكونوا مستعدين لاستخدامها.

وأظهرت صور ومقاطع فيديو الشرطة الأميركية تطلق الغاز المسيل للدموع، في محاولة لمنع المزيد من أنصار الرئيس المنتهية ولايته من اقتحام مبنى الكونغرس.

وأكدت شرطة مقاطعة كولومبيا، احتجاز ما لا يقل عن 13 شخص خلال المظاهرات في واشنطن.

وقال رئيس شرطة المقاطعة، روبيرت كونتي: «لقد أصبحنا شهوداً لما يزيد قليلاً على 13 احتجاز».

تدخل الحرس الوطني

في السياق كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، أن نائب الرئيس مايك بنس هو من أمر بنشر الحرس الوطني في العاصمة واشنطن وليس الرئيس دونالد ترامب المنتهية ولايته.

بدوره، اعتبر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أن اقتحام مبنى الكونجرس أمر غير مقبول، مؤكدا رفضه لأعمال الشغب والخروج على القانون.

وقال بومبيو: «نعمل بسرعة من أجل تقديم المجرمين المشاركين في أعمال الشغب إلى العدالة».

أما الرئيس الأميريكي الأسبق جورج دبليو بوش فأشار إلى أن ما حدث في مبنى الكونجرس «تمرّد» يليق بإحدى «جمهوريات الموز».

وشدد القائم بأعمال المدعي العام الأمريكي على أن أعمال العنف في مبنى الكونجرس اعتداء غير مقبول على الدستور.

ونجحت الشرطة الأمريكية في السيطرة على أعمال الشغب في محيط الكونجرس الأمريكي، حيث أعلن مسؤولون أمريكيون أن المبنى أصبح «آمنا».

تويتر يعلق حساب ترامب

أعلنت منصة التدوين المصغر، تويتر، اليوم الخميس، تعليق حساب الرئيس الأميركي دونالد ترامب لمدة 12 ساعة، بعد حذف تغريدات له خالفت سياسة المنصة.

وقالت تويتر، في بيان، إنها حذفت ثلاثة تغريدات للرئيس الأميركي، دونالد ترامب وأنه «حسابه سيعلق لمدة 12 ساعة بعد حذف هذه التغريدات من الموقع».

وهددت الشركة بالإبقاء على الحساب معلقا في حال «لم تحذف التغريدات من الحساب».

وكانت شركتا فيسبوك يوتيوب حذفتا في وقت سابق تسجيلا مصورا للرئيس دونالد ترامب أمس الأربعاء واصل فيه تقديم مزاعم بلا سند بأن الانتخابات قد زُورت، بينما طالب المحتجين الذين اقتحموا مبنى الكونغرس بالانصراف.

وقال جاي روزين نائب رئيس فيسبوك للنزاهة، في تغريدة إن شركة التواصل الاجتماعي حذفت الفيديو «لأننا نعتقد أنه يسهم في زيادة مخاطر العنف الدائر بدلا من أن يقلصها».

وقالت يوتيوب المملوكة لغوغل إن الفيديو ينتهك سياستها المناهضة للمحتوى الذي يزعم أن «تلاعبا واسع النطاق أو أخطاء قد غيرت نتيجة الانتخابات الأمريكية لعام 2020».

وقيدت تويتر قدرة المستخدمين على إعادة نشر الفيديو «بسبب خطر العنف» بعدما حاول مئات المحتجين إجبار الكونجرس على تغيير خسارة الرئيس للانتخابات لصالح منافسه الديمقراطي جو بايدن.

جمهورية الموز

وقال الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش معلقاً على اقتحام المتظاهرون مبنى الكونغرس، إن العنف في واشنطن مقزز ومؤسف.

وأضاف بوش، هكذا يتم الاعتراض على نتائج الانتخابات في جمهورية الموز وليس في دولة ديمقراطية.

واقتحم متظاهرون مؤيدون للرئيس الأميركي دونالد ترامب مبنى الكونغرس الأميركي، خلال جلسة التصديق على نتائج الانتخابات الرئاسية ما أدى الى اشتباكات مع الشرطة وتعليق الجلسة، ووفاة امرأة بعد تبادل إطلاق النار بين الشرطة والمتظاهرين.

وأفادت وسائل إعلام أميركية بوفاة المرأة التي أصيبت أثناء اقتحام أنصار ترامب مقر الكونغرس.

الكونغرس يستأنف جلسته

وعاد مجلس النواب الأميركي للمصادقة على رئاسة بايدن وسط مطالبات بمحاسبة ترامب بعد أحداث اقتحام الكونغرس.

وكانت رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، أعلنت أن مجلس النواب سيستأنف الليلة عملية التصديق على فوز بايدن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى