تقارير

ترامب: سيكون لأميركا رئيس غير شرعي

رفض التنازل أو الاعتراف بالهزيمة.. ودعا أنصاره إلى الزحف نحو الكونغرس

ولاء عايش-

في خطوة حاسمة لبداية ولاية جو بايدن الرئيس الـ46 للولايات المتحدة بطريقة سلسة تمكنه من الإنجاز، أنهى نصر ديموقراطي أسبوعا مزدحما ومليئا بالمفاجآت، حيث تمكن الحزب من السيطرة على مجلس الشيوخ للمرة الأولى في انتخابات الإعادة في جورجيا.
غير أن الرئيس دونالد ترامب رفض الاعتراف بالهزيمة وقال إنه لن يستسلم مطلقاً ولن يعترف أبدا بالهزيمة أمام بايدن، معيدا التأكيد مرة أخرى دون سند على أن الانتخابات شهدت تزويرا واسع النطاق، وأنه سيمنع التزوير كي لا يكون للأميركيين رئيس غير شرعي، متهماً حاكم ولاية جورجيا بالفساد.
إذاً، جورجيا حسمت خيارها للحزب الأزرق للمرة الأولى، وقالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إن الحزب الديموقراطي فاز بمقعدي جورجيا في «الشيوخ». وتفوق المرشح الديموقراطي رافاييل وارنوك، وهو قس في الكنيسة التي كان مارتن لوثر كينج الابن يلقي عظاته فيها، على السيناتور الجمهورية الحالية كيلي لوفلر، ليصبح أول سيناتور أسود في تاريخ الولاية التي تقع في قلب الجنوب الأميركي. في حين أعلن المرشح الديموقراطي جون أوسوف، وهو مخرج أفلام وثائقية، فوزه كذلك بفارق بسيط على الجمهوري ديفيد بيردو في السباق على المقعد الثاني. وقال أوسوف «جورجيا، شكرا جزيلا على الثقة التي أوليتِها لي». لكن لم تعلن وسائل الإعلام نتائج الاقتراع بعد، كما لم يقر خصم أوسوف الجمهوري ديفيد بيردو بهزيمته.
وأشاد الرئيس المنتخب جو بايدن بفوز الديموقراطيين المرجح بالغالبية في مجلس الشيوخ واعتبر ذلك مؤشرا إلى رغبة الأميركيين في المضي قدما، داعيا إلى التعاون بين الحزبين الديموقراطي والجمهوري. مضيفاً «حان الوقت لطي الصفحة. يطالب الشعب الأميركي بالتحرك ويرغب في الوحدة. أنا متفائل أكثر من أي وقت مضى أنه بإمكاننا تحقيق الأمرين».
وهذه النتيجة ستكون هزيمة للرئيس دونالد ترامب الذي سيصبح أول رئيس منذ 1932 يخسر الرئاسة ويخسر حزبه مجلسي الكونغرس بعد فترة ولاية واحدة. كما أن سعي حملة دونالد ترمب لإبطال نتائج الانتخابات أضفت عليها طابعاً خاصاً حيث ضاعف هذا النصر فرص حسم الكونغرس هوية سيد البيت الأبيض.

جلسة الكونغرس

مايك بنس الذي يترأس الكونغرس بصفته نائباً للرئيس الأميركي، قرر الالتزام بمهمته الرسمية وعدم الانصياع لرغبات ترامب كما أفاد مستشارون أميركيون، وقالوا إنه قد أبلغ ترامب أنه لن يمنع تصديق الكونغرس على فوز بايدن. في المقابل استمر ترامب بالضغط على بنس حتى اللحظات الأخيرة، لعدم تصديق نتائج الانتخابات، وقال في تغريدة على حسابه في تويتر: «تريد الولايات تصحيح أصواتها، والتي تعرف الآن أنها تستند إلى مخالفات وتزوير، إضافة إلى أن هذه المخالفات لم تحصل على موافقة تشريعية، كل ما على مايك بنس فعله هو إعادة هذه الأصوات إلى الولايات المتحدة، ونحن سنفوز، افعلها يا مايك، هذا هو وقت الشجاعة القصوى!».

خطاب وتأهب

وتحدث ترامب إلى أنصاره الذين احتشدوا في منتزه إيلليبس جنوب البيت الأبيض للاحتجاج على جلسة الكونغرس، وأكد ترامب في الخطاب الذي ألقاه أنه لن يقر بالهزيمة، لافتا إلى ان حضور ملايين المؤيدين ليس إلا دليلاً قاطعاً على فوزه وزيف الإعلام، داعياً أنصاره الزحف نحو مبنى الكونغرس، وأنه سيزحف معهم. وأضاف ترامب خلال تجمع ممول من حملته الانتخابية «لن نستسلم أبدا ولن نعترف بالهزيمة» وتابع «سنوقف السرقة». وحث مجدداً نائبه مايك بنس على رفض التصديق على فوز بايدن وقال لأنصاره المتحمسين: «في حال قام مايك بنس بالأمر الصحيح سنفوز بالانتخابات. وهو يملك الحق المطلق في ذلك. وإن لم يفعل سيكون ذلك يوما مؤسفا لبلادنا». غير ان بنس عاد وأكد في بداية جلسة الكونغرس انه لن يعارض المصادقة على فوز بايدن مبررا ذلك بقيود يفرضها الدستور.
ورأى ترامب أن أعضاء الكونغرس الجمهوريين الذين ينوون المصادقة على فوز بايدن «ضعفاء مثيرون للشفقة». وقال مشدداً لا يمكن العيش مع رئيس قد خسر الانتخابات، ولن نقبل بالتنازل لرئيس خسر الانتخابات من أجل أن يحكم 4 سنوات، مشيرا إلى أن الديموقراطيين حاولوا سرقة الانتخابات وهي أكبر سرقة بتاريخ الولايات المتحدة.. ولا بد لبنس نائب الرئيس أن يقوم بدوره، لقد حارب الجمهوريون باستمرار كالمصارعين دون كلل أو ملل، لذا على بنس القيام بواجبه. مؤكداً أنه سيعرض أدلة توثق وتؤكد تزوير الانتخابات مضيفاً أن الديموقراطيين استخدموا كل الطرق لسرقة الانتخابات من خلال البريد وفيروس كورونا لذا كانت الأكثر فساداً، وللأسف بتنا لا نملك وسائل إعلام نزيهة وأصبحت تشكل عدواً للشعب.

أبطال أو أصفار

بدوره، قال دونالد ترمب جونيور ابن الرئيس الأميركي إن الآلاف الذين حضروا يثبتون أن الجمهوريين لم يفعلوا ما يجب فعله، وأنهم لا يمثلون الحزب الجمهوري، أو «حزب ترمب الجمهوري». وأضاف في رسالته للجمهوريين في الكونغرس أنه لديهم فرصة، إما أن يكونوا أبطالا وإما أن يكونوا أصفاراً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى