الشرق الأوسط

كورونا لبنان: المرضى يتعالجون على الأبواب أو في السيارات

جان ماري توما-

في الأيام الأخيرة، كان المشهد اللبناني مأساوي. غزت مواقع التواصل الإجتماعي ونشرات الأخبار، فيديوهات لطوابير من المرضى ينتظرون خارج المستشفيات، يتلقَّون العلاج في سياراتهم، نظرًا لازدحام غرف العناية الفائقة ونفاد الأسرّة.

في الفيديو الذي تم نشره من خارج مستشفى القديس جاورجيوس الجامعي في بيروت، يظهر طبيب يشرح المأساة: «المستشفى امتلأت بالمرضى. نجري تحاليل الدم ونقدم الأكسجين خارج المستشفى. في الوقت الحالي، لدينا 10 أشخاص ينتظرون سريرًا بالداخل، لكن لا يمكننا إيجاد مكان لهم». وتابع: «لسنا مجهّزين للتعامل مع هذه الحالات، لكن يتعيّن علينا القيام بذلك لأنه ليس لدينا أي خيارات أخرى».
هذا الفيديو يذكّرنا بالنموذج الإيطالي المحزن.

ما هي الإجراءات الجديدة؟
منذ أسبوع أعلنت حكومة تصريف الأعمال، إن البلاد في حالة حرجة للغاية وفرضت إغلاقًا على مستوى البلاد مع بعض الإستثناءات وحظر تجول ليلًا. ولكن أمس، الإثنين، أعادت وشدّدت الحكومة التدابير وأعلنت منع الخروج والولوج إلى الشوارع طيلة الـ24 ساعة لفترة 11 يومًا، ابتداءً من يوم الخميس المقبل. يُسمح فقط الخروج إلى المخابز والصيدليات، بشرط حصولهم على إيصال في حالة إيقافهم من قبل الحواجز العسكريّة. أمّا المتاجر الغذائيّة فيسمح لها بالعمل وفقًا لخدمة التوصيل فقط.
هذا القرار أثار حالة من الذعر لدى المواطنين، فأسرعوا إلى السوبرماركات لشراء البضائع وتخزينها.

اختناق المستشفيات
انتقد روّاد مواقع التواصل الاجتماعي الحكومة بسبب الإجراءات المتراخية خلال فترة عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة، عندما تجمّع الناس بأعداد كبيرة للاحتفال بالأعياد والسماح بفتح الحانات.
اتهم البعض الحكومة بإعطاء الأولويّة للاقتصاد على حياة الناس.

كما تأتي الضغوط على المستشفيات، وسط أزمة اقتصادية متفاقمة جعلت الكثيرين يكافحون لتغطية نفقاتهم.

في الأسبوع الماضي، صرّح طبيب عناية مركزة، يعمل في مستشفى في بيروت، لقناة الجزيرة أن المستشفيات أصبحت ممتلئة وأنهم قلقون من ارتفاع الحالات. وعبّر عن قلقه قائلًا: «نظام الرعاية الصحي ضعيف، والمسؤولون غير مجديين، ويبدو أن الكثير من الناس لا يهتمّون. الوضع بائس وأخشى مما سيأتي».

نذكّر أنّ لبنان سجّل اعلى نسبة إصابات في العالم مقاونةً مع عدد السكان.
عدد الإصابات اليوميّة لا تقلّ عن الـ3 آلاف ونصف، كما أنّ الأسبوع الماضي أعلنت الحكومة أكثر من 5 آلاف إصابة لثلاثة أيام متتالية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى