أخبار اليوم

الكرملين يقلل من أهمية التظاهرات المؤيدة لنافالني

اتهم الكرملين الأحد الولايات المتحدة بـ «التدخل» في الشؤون الداخلية الروسية، مقللاً من حجم التظاهرات التي شارك فيها عشرات الآلاف السبت في انحاء مختلفة من البلاد، دعماً للمعارض الموقوف أليكسي نافالني.

وقالت المنظمة غير الحكومية «او في دي-اينفو» المتخصصة في مراقبة التظاهرات الاحتجاجية، أنه تم توقيف نحو 3500 متظاهر خلال المسيرات التي نظمت السبت في عشرات المدن الروسية، من موسكو إلى فلاديفوستوك في أقصى شرق روسيا – وهو عدد غير مسبوق في السنوات الأخيرة.

و قلل المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف من حجم الاحتجاجات، وقال: «قلة من الناس خرجوا، والكثير من الناس يصوتون للرئيس فلاديمير بوتين، الذي أعيد انتخابه بأكثر من 76% من الأصوات في 2018، مديناً محاولة «لزعزعة الوضع» في البلاد.

وانتقد السفارة الأميركية في موسكو، التي دعت على موقعها الالكتروني الرعايا الأميركيين إلى عدم الذهاب إلى هذه التجمعات السبت، مع تحديد أماكن تنظيمها.

وفسرت الدبلوماسية الروسية هذه الخطوة على أنها محاولة للترويج لـ «مسيرة ضد الكرملين»، ووصفها بيسكوف الأحد بأنها «تدخل مطلق في شؤوننا الداخلية».

وأوضحت متحدثة باسم السفارة الأميركية في موسكو إن مثل هذه التحذيرات توجه إلى الرعايا الأميركيين في جميع دول العالم، وقالت لوكالة فرانس برس «انه إجراء روتيني».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى