الشرق الأوسط

لبنان مستعدّ لاستئناف المحادثات البحريّة مع الكيان الصهيوني

جان ماري توما-

قال الرئيس اللبناني ميشال عون للسفيرة الأميركيّة خلال اجتماع يوم الثلاثاء، أنّ لبنان يريد استئناف مفاوضات ترسيم الحدود البحرية مع الكيان الصهيوني على أساس المداولات التي حصلت في محادثات العام الماضي.

وذكر بيان رئاسي أن عون أبلغ السفيرة دوروثي شيا أن لبنان «حريص على استمرار علاقات الصداقة والتعاون مع الولايات المتحدة» بعد تنصيب الرئيس جو بايدن.

وأضاف البيان «تم التطرّق أيضًا الى موضوع المفاوضات في ترسيم الحدود البحرية اللبنانية الجنوبية حيث أكّد الرئيس موقف لبنان من استئناف المفاوضات بناءً على المقترحات المطروحة في اجتماعات سابقة».

ونذكّر، أنّ لبنان بدأ مفاوضات حدوديّة مع الكيان الصهيوني في أكتوبر 2020،  بعد تدخّل دبلوماسية أميركي هادئ، سعيًا لتمهيد الطريق للتنقيب عن النفط والغاز البحريّين اللذين يسعى الطرفين إليهما.
وعُلِّقت المحادثات بين الطرفين في ديسمبر، بعد أن اتهم الكيان الصهيوني لبنان بعدم الجديّة أو التناقض، وفق ما ورد في موقع «ديلي ستار».

كان الطرفان يتفاوضان على أساس خريطة مسجّلة لدى الأمم المتّحدة في عام 2011، لحلّ نزاع على رقعة من البحر تبلغ مساحتها 860 كيلومترًا مربعًا.
ويعتبر لبنان أن هذه الخريطة قد استندت إلى تقديرات خاطئة ويُطلب الآن 1430 كيلومترًا مربعًا إضافيًا من البحر في الجنوب، بما في ذلك جزءًا من حقل غاز كاريش الصهيوني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى