تقارير

0.01 % أصيبوا بكورونا بعد أخذ جرعتين من «فايزر»

نيوزيلندا ستبقي أجواءها مغلقة في 2021.. وإيران تعتمد اللقاح الروسي

فيروس كورونا المتحور الجديد شكّل حالة من الذعر في القارة الأوروبية العجوز، لا سيما في الدول التي عانت بشدة من الوباء الأصلي في الشتاء الماضي. وكعادتها سارعت نيوزيلندا إلى اتخاذ اجراءات لمنع تفشي الجائحة، وأعلنت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن أن الحدود ستظل مغلقة أمام العالم خلال معظم فترات العام الجاري في ظل حالة عدم اليقين بشأن توزيع لقاحات «كورونا»، وفقًا لوكالة بلومبرغ.

ولا تتوقع رئيسة وزراء نيوزيلندا بدء التطعميات على نحو كبير حتى منتصف العام الجاري. وسجلت البلاد 2300 حالة منذ تفشي الوباء.

بدورها، قالت الحكومة النرويجية إنها ألغت مناورتين عسكريتين بمشاركة قوات من حلف شمال الأطلسي بشكل أساسي في منطقة القطب الشمالي وذلك من أجل احتواء تفشي الفيروس.

وفي أميركا، أكدت الاختبارات المعملية التي أجرتها وزارة الصحة بولاية مينيسوتا، أول إصابة مرتبطة بطفرة أكثر عدوى من فيروس كورونا المستجد، التي اكتشفت أصلاً في البرازيل.

ورجح العلماء أن المتغير البرازيلي كما الجنوب أفريقي قد يقاوم علاج فيروس كورونا بالأجسام المضادة.

كمامتان.. حماية أقوى!

في المقابل، قال مستشار البيت الأبيض وكبير خبراء الأوبئة في الولايات المتحدة، أنتوني فاوتشي إن أقنعة الوجه هي أغطية مادية تمنع نقل الجزئيات المحمولة بالهواء إلى الجهاز التنفسي وتوفر درجة من الحماية لمن يرتديها. ورجح أن ارتداء قناعين للوجه في وقت واحد، يمكن أن يوفر حماية أكبر.

اللقاحات

في سياق اللقاحات،قالت شركة «جونسون آند جونسون» إنها تتوقع إعلان البيانات بشأن لقاحها المرتقب في الأسبوع المقبل. وأوضح المدير المالي للشركة جوزيف وولك «أن تسعير اللقاح سيعتمد على عدد الجرعات التي سيتم طلبها.

ويأمل خبراء الصحة في ثبوت فاعلية لقاح»جونسون آند جونسون«والذي يتضمن جرعة واحدة، بعكس لقاحي»فايزر«و»موديرنا«.

بدورها أعلنت شركة»فايزر«أنها ستكون قادرة على تقديم لقاحها للولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بوتيرة أسرع مما كان متوقعاً في السابق قبل نهاية الربع الثاني من هذا العام.

إلى ذلك، ثبتت إصابة نسبة 0.01% من الأشخاص بكورونا بعد تلقي الجرعة الثانية، من بين مجموعة كبيرة من الاشخاص في الكيان الصهيوني الذين تلقوا جرعتين من لقاح»فايزر«. وعانى هؤلاء المرضى من مرض خفيف فقط مع أعراض تشمل الصداع، والسعال، والضعف، أو التعب ولم يدخل أي منهم إلى المستشفى، وفقاً للبيانات الأولية من نظام الرعاية الصحية في الكيان الصهيوني.

ووجدت منظمة «مكابي» أنه من بين حوالي 128،600 شخص تلقوا جرعتين، أُصيب 20 منهم بالعدوى.

وبعد ان قالت شركة موديرنا الأميركية إن لقاحها يقي من السلالات الناشئة، وانها ستختبر جرعة معززة محتملة ضد السلالة المكتشفة في جنوب أفريقيا. نفت شركة أسترازينيكا البريطانية أن يكون لقاحها غير فعال بين من تزيد أعمارهم على 65 عاما.

في المقابل،اعتمدت ايران استخدام لقاح «سبوتنيك في» الروسي، وتعتزم استيراده وإنتاجه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى