قصة اليوم

الرجل الذي زرع غابة بكاملها في تركيا…

جان ماري توما-

منذ حوالي 26 عامًا، قرّر سيهموس إرغينوغلو، 71 عامًا، القيام بخطوة استثنائيّة بشأن منطقة قاحلة في مدينته ماردين- جنوب تركيا. بدأ بإزالة القمامة من الموقع، ثم قام بتركيب مواسير المياه وبدأ في النهاية في زرع الشتلات. يُعد الموقع اليوم موطنًا لغابة صغيرة تضم حوالي 11000 شجرة، مع آلاف الأشجار الأخرى المزروعة في مناطق قريبة.

يعمل إرغينوغلو على زراعة الأشجار من دون أجر. يقول إنه يعتني بالأشجار يوميًّا، لكنّه يتجنّب العمل عندما تمطر. على مر السنين، قام بإنشاء حوالي 50 بئرًا من الينابيع الطبيعية في المنطقة. يستخدمها لسقي الغابة التي أنشأها. يقول: «أنا لا أجني أي أموال من هذا العمل، ولكنّه يمنحني السعادة. عندما تثمر الأشجار، يأتي الناس إلى هنا. يأكلون الفاكهة ويجلسون تحت الأشجار ويمضون وقتًا سعيدًا»، وفق ما ورد في موقع «Middle east eye».

يتابع سائق الشاحنة السابق، إنه زرع 20 ألف شجرة في ماردين، منها 11 ألفًا تشكّل غابة واحدة، وأخرى متجمّعة حول مناطق مختلفة من المدينة. لقد زرع أيضًا أشجارًا في القرى المجاورة. ويقدّر العدد الإجمالي الذي قام بزراعته بأكثر من 30.000.

تفكير استثنائي
ويعبّر عن سعادته في الزراعة قائلًا: إنّه يفضل رفقة الأشجار على رفقة الناس. يستمتع إرغينوغلو بحقيقة أنه يجلب الفرح للآخرين. «عندما يموت الناس، لا يمكنهم أخذ أموالهم إلى الآخرة، لكن الخير الذي يفعلونه يأتي معهم».

عندما كان شابًا، عمل إرغينوغلو كسائق شاحنة، وسافر عبر تركيا وخارجها إلى دول مثل العراق، المملكة العربية السعودية ودول أخرى في الشرق الأوسط. يستخدم المال الذي ادخره لرعاية الأشجار ببعض المساعدة من السلطات التركيّة التي زوّدته بأشجار الصنوبر.

كان إرغينوغلو عازبًا طوال حياته، لأنه لم يكن يريد أي شخص آخر «يدخل حياته» بعد وفاة والديه. يوضّح أنّ لديه ستة أشقاء متزوّجين ولديهم أطفال، وأنهم سينقلون ثرواتهم إلى ذويهم. ولكن هو يفضّل بدلًا من ذلك ترك إرث لجميع الناس من خلال الأشجار التي يزرعها. ويروي لموقع «Middle east eye»: «يأتي الآلاف من الناس لتناول الفاكهة من الأشجار في الصيف… بالطبع، سنموت جميعًا يومًا ما. ولكن حتى ذلك الحين أريد أن أكون سعيدًا، وأن أجعل الآخرين سعداء، وأن أترك شيئًا دائمًا ورائي».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى